بِالرَغم مِن سَيّري المُتواصل تَحت المَطر..
لَم يَقوى صَقيعُ هَذا الشِتاءِ بَعدُ،
على تَجميد عَواطِفي ..المُبَعِثَةِ
كَ نَغَمٍ يُعزَفُ عَلى أَوتار قَلبي...
يَتَرَددُ صَداً فِي مَساحاتِ الفَراغ المُمتَدةِ ،
ما بَينَنا .عَلى الرَصيفِ المُبتَّلِ الطَويل..
يُؤسِفني أَن قِطار الرَحيل
لَم يأَخذني أَبعَد مِن هَمستَين ..وتَنهيدة عاشِق..
لكأَنَ المسافَة بين قلبي وذاكرتي لا تتَعدى
الزَمن الفاصل ،بَين البَرقِ والرَعد ..!
ولكَأنَ النِسيان يَبعد عَن ذاكِرتي فَدانين
مِن الأَلم ،ورُبما أَكثَر ..!
فإِلى مَتى سَتبقى تِلكَ الجُثة تتَأَرجحُ
على مَشنَقةِ النِسيان.؟إِلى مَتى ..؟
انِقطاع الحُبل السُريِّ الواصِل بِين أَنتَ
وذاكِرتي بات وَشيكاً..
أَقرب إِلىَّ من حَبل الوَريد..


ولكم وديـ..؛؛